جنبلاط نحو حسم ترشيحاته الانتخابيّة

الــــــســــــابــــــق
الـــــــــلاحـــــــــق
A+

مع اقتراب المهل القانونية وبدء العد العكسي للانتخابات النياببة في 6 أيار المقبل تتوالى الاستعدادات في الماكينة الانتخابية للحزب "التقدمي الاشتراكي" على المستويين السياسي واللوجستي، اذ أعلن مفوّض الاعلام في الحزب رامي الريّس لـ"المركزية" ان الاتصالات السياسية تتكثف مع مختلف الافرقاء لبلورة خريطة التحالفات في هذا الاستحقاق بالتوازي مع استكمال كل المقتضيات التنفيذية التي تستوجبها الانتخابات والتي بدأ الاستعداد لها منذ اشهر عدة.
واشار الى ان التقارب مع "تيار المستقبل" على مستوى التحالفات السياسية وصل الى مراحل متقدمة واصبح من الثوابت، ويعكس عمق العلاقة التاريخية بين الحزبين ويستكمل مسارا تصاعديا من التحالف السياسي والانتخابي منذ ايام الرئيس الشهيد رفيق الحريري واستمرارا مع الرئيس سعد الحريري اليوم، بالاضافة الى حسم انضمام الوزير السابق ناجي البستاني الى لائحة اللقاء الديموقراطي في الشوف وترشيح الدكتور بلال عبدالله عن احد المقعدين السنيين.
وقال "سبق ان اعربنا مرارا عن استعدادنا لتوسيع قاعدة التشاور السياسي مع مختلف الفرقاء في الجبل انطلاقا من حرصنا على حماية التعددية والتنوع والتأكيد على المصالحة التاريخية، وحصل تواصل مع "التيار الوطني الحر" في اكثر من لقاء ومن ضمنها زيارة وزير الخارجية والمغتربين جبران باسيل كليمنصو واجتماعه مع النائب وليد جنبلاط، وسنستكمل هذه المشاورات، اذ لم يعد هناك وقت امام كل الاحزاب السياسية لتحسم خياراتها التحالفية والانتخابية ونحن منها، لكن لا يمكن القول في هذه اللحظة ان خريطة التحالفات اصبحت مكتملة لأنها لا تزال قيد النقاش والتبلور، وستعلن في وقت قريب، موضحا ان من ثبت ترشيحهم حتى الساعة: النائب نعمة طعمة، الوزير مروان حمادة، الوزير السابق ناجي البستاني، الدكتور بلال عبدالله، تيمور جنبلاط.
واعلن ان النائب جنبلاط وقيادة الحزب في صدد حسم الترشيحات العائدة للحزب، كاشفا عن خطوات يجري الاعداد لها للاعلان عنها في الوقت المناسب، وبالتوازي مع ذلك تستكمل حركة الاتصالات السياسية مع مختلف الفرقاء ليبنى على الشيء مقتضاه.
وعن الحديث عن عدم ترك جنبلاط اي مقعد لرئيس الحزب الديموقراطي اللبناني النائب طلال ارسلان في بعبدا قال " هذا الامر سابق لأوانه، نحن حريصون على العلاقة مع المير، واللقاء الاخير الذي جمعه مع تيمور جنبلاط يُبرهن ذلك، لافتا الى ان القانون الانتخابي الجديد فرض معطيات جديدة على كل الاطراف والقوى السياسية، كما ان طريقة تشكيل اللوائح أصبحت مختلفة وهذا الموضوع لا يزال قيد البحث في هذه المرحلة، مشيرا الى ان مرشح الحزب التقدمي عن دائرة بعبدا لم يُحسم بعد".

غــــــــرد تــــــــعــــــــــــلــــــــيــــــــقــــــــك

إقــــــرأ أيــــــضــــــاً