"ولعت" بين باسيل وحمادة... وغداء بين الحريري والرياشي

الــــــســــــابــــــق
الـــــــــلاحـــــــــق
A+

عطل رئيس الحكومة سعد الحريري انفجارا كان متوقعا في مجلس الوزراء بسحب فتيل البند المتعلق باقتراح الوزير جبران باسيل تمديد المهلة لتسجيل المغتربين للانتخابات النيابية وأبلغ الحريري  الوزراء بتحويل البند الخلافي الى اللجنة الوزارية المكلفة البحث بسبل تطبيق قانون الانتخاب والتي ستنعقد الاثنين، علما أن الحريري وبحسب ما علمت الم تي في  كان ابلغ  الوزير علي حسن خليل قبيل الجلسة بقراره سحب البند 24 بعد ما أحدثه من تداعيات سلبية على الأجواء الداخلية لا سيما أنه تبين أن البند المعني لم يحظ بموافقة ثلثي مجلس الوزراء.

وتوجه رئيس الحكومة في مستهل الجلسة برسالة تنبيهية شملت طرفي النزاع أي أمل والتيار الوطني الحر   فقال أتمنى على الجميع التروي وتهدئة المواقف السياسية والتحلي بالحكمة وكل الامور يمكن ايجاد الحلول لها من خلال التحاور والنقاش الهادئ وليس بانتهاج المواقف الحادة والحملات من هنا وهناك. ولفت في المقابل انضمام فريق جنبلاط الى المواجهة فالوزير مروان حمادة الذي كان اعلن مقاطعة الجلسات بانتظار تحيدد جلسة تربوية عاد وحضر  مع زميله الوزير ايمن شقير الى السراي للتضامن مع الرئيس بري كما قال ولتسجيل الموقف من اقتراح باسيل إن عرض على التصويت.


بين الوزيرين مروان حمادة وجبران باسيل "ولعت" على خلفية تمرير طلب وزارة الخارجية بانشاء قنصليات فخرية في عدد من الدول والمدن وتأجيل البند المتعلق   بنقل اعتماد لتعيين حراس أحراج وصيد وأسماك بعد اعتراض الأكثرية على الآلية المعتمدة لهذه التعيينات، وتوجه حمادة الى باسيل قائلا: "حراس الأحراج ما بتقبلوا تمرقون أما القناصل وكرمال شوية تنفيعات انتخابية بتمرقون بدك تروق علينا شوي طالما باقي وزير 6 سنين، فرد باسيل عليه تركلي ياها هيدي انا بقرر اذا باقي وزير مش انت".


تمكن المخرج السينمائي سبيلبرغ من جمع باسيل والرياشي على قرار واحد على طاولة مجلس الوزراء. أيد وزير الاعلام قرار وزير الداخلية بالسماح بعرض فيلم the spot  في الصالات اللبنانية وطالب بتشكيل لجنة وزارية لوضع معايير جديدة غير خشبية حول مقاطعة اسرائيل فتدخل الوزير علي قانصوه معترضا وقال "وحدو الرياشي بيقول هالكلام"، لكن باسيل قاطعه داعما الرياشي وقال "ملحم ليس وحيدا قاطعوا اذا ستاربكس والكولا وسواها في شي مش مقبول".


مقررات جلسة مجلس الوزراء تلاها الوزير بيار بو عاصي فيما كان الوزير الرياشي يعقد مع رئيس الحكومة بحضور الوزير غطاس خوري خلوة على مأدبة الغداء، والطبق الرئيسي العلاقة بين القوات والمستقبل وقد وصفت الاجواء بالجيدة على أن تستكمل المحادثات في لقاء مماثل يعقد في بيت الوسط عصر الجمعة.

غــــــــرد تــــــــعــــــــــــلــــــــيــــــــقــــــــك

إقــــــرأ أيــــــضــــــاً