البلوك 9 في مرمى إسرائيل... فهل عقود النفط مُهدَّدة؟

الــــــســــــابــــــق
الـــــــــلاحـــــــــق
A+

على مسافة ايام معدودة من الموعد المقرر في 9 شباط لتوقيع لبنان اولى عقود التنقيب عن النفط مع توتال الفرنسية وإيني الإيطالية ونوفاتك الروسية، جاء اعلان اسرائيل الحرب الغازية على لبنان مستغلة الغموض في الاتفاقية اللبنانية القبرصية لناحية تحديد نقاط البداية والنهاية للخط البحري الفاصل ما بين المنطقيتن الاقتصاديتين الخالصتين للبلدين.


اسرائيل التي تدعي ان الاتفاقية التي وقعتها مع قبرص تسمح لها بالتمدد باتجاه جنوب لبنان في منطقة مثلث مساحته 865 كلم مربع وهو يشمل البلوكات 10، 9 و 8 , تسعى حاليا لعرقلة اي عمل للشركات في البلوك 9  البالغة مساحته 1742 كلم مربع والقريب من حقل كاريش الاسرائيلي.


وفي المعلومات ان الشركات الثلاثة ماضية في التوقيع على عقود التنقيب مع لبنان في التاسع من شباط رغم كل الضغوط والتهديدات الاسرائيلية.


تهديدات اسرائيل على طاولة مجلس الدفاع الاعلى الثلاثاء, علما ان الانشاءات الاسرائيلية التي كلفت عشرات مليارات الدولارات في حقلي تمار وكاريش وتانين وليفياتان في مرمى النيران من الجانب اللبناني في حال وقوع اي نزاع عسكري في المرحلة المقبلة.

غــــــــرد تــــــــعــــــــــــلــــــــيــــــــقــــــــك

إقــــــرأ أيــــــضــــــاً