آل بلطجي... تاريخ يلغي مفاعيل تعبير أشعل الشارع

الــــــســــــابــــــق
الـــــــــلاحـــــــــق
A+

كلمة بلطجي التي وصف فيها الوزير جبران باسيل الرئيس نبيه بري لم تشعل شارع حركة أمل فحسب، بل ولما باتت الكلمة الاكثر رواجا في الاونة الاخيرة جعلت شارعا اخر يشتعل غضبا وهو شارع الـ"البلطجي" الممتد من بيروت الى الجنوب فالشمال. فهذه العائلة العريقة باتت ترى ان اسمها المتناقل ابا عن جد منذ مئات السنين صار شتيمة يتراشق بها السياسيون.


الـmtv التقت بممثل من عائلة بلطجي البيروتية العريقة والمعروفة في العاصمة وخصوصاً في مرفأ بيروت. فالعائلة تمسك بمهمة إرشاد السفن في المرفأ منذ الانتداب الفرنسي.


علي بلطجي يفند لنا اصول العائلة واسمها الذي يعود الى تركيا.


اما كلمة بلطجي بمعناها الحالي فمصدره مصر.

للعائلة بطولات عدة في المرفأ وصلت اصداؤها الى الصحف العالمية.

اذا تاريخ آل البلطجي من تركيا الى مصر وصولا الى لبنان تاريخ بطولات وشهامة، فهل كان الوزير باسيل يمدح بري عندما قال عنه بلطجي؟ فأصول هذه الكلمة وفروعها لا تشي بشيئ من الاهانة كما تبين معنا بعد تفنيدها. فهل يرتقي اللبناني ويزيلها من قاموس الاهانات الكبيرة لتكون بادرة احترام لعائلة لبنانية بعدما باتت وصمة في التاريخ السياسي الحديث؟

غــــــــرد تــــــــعــــــــــــلــــــــيــــــــقــــــــك

إقــــــرأ أيــــــضــــــاً