هل يمانع بري حضور الحريري لقاء بعبدا؟

الــــــســــــابــــــق
الـــــــــلاحـــــــــق
A+

تشخص أنظار القوى السياسيّة نحو اللقاء المرتقب غداً بين الرئيسين ميشال عون ونبيه برّي، بعد أجواء من التوتّر العالي خلّفتها تسريبات وزير الخارجية جبران باسيل وكلامه بحقّ رئيس المجلس النيابي.


التهدئة وقعت منذ أن تلقّى برّي اتصال عون الأسبوع الماضي، وفيه جرى الاتفاق على اللقاء، إلّا أن هذه التهدئة لا يبدو أنها تشمل باسيل، الذي لا تزال حركة أمل حانقة عليه على خلفيّة الكلام المسيء بحقّ رئيسها، فيما "لم يرضَ" برّي بعد على الرئيس سعد الحريري.

فالكلام كثيرٌ حول رفض برّي حضور الحريري قمّة الرئيسين المرتقبة، وفي الوقت نفسه، يكثر الحديث عن أن عون سيسعى جاهداً لترتيب انضمام الحريري إلى اللقاء، بعد ترطيب الأجواء مع بري. إلّا أن رئيس المجلس، حين سألته "الأخبار" أمس عن إمكانية حضور رئيس الحكومة غداً، قال: "لا يوجد أي مؤشّر حتى الآن على احتمال حضور الحريري". ورأى برّي أمام زوّاره أن اللقاء مع عون "ستظهر على أساسه بوادر المرحلة المقبلة"، لكنّه أكّد استنتاجاته من الأحداث الأخيرة، معتبراً أن "ما حصل يشير إلى أن هناك من يحاول تخريب الوضع الأمني، وعلينا تفتيح عيوننا عشرة على عشرة"، مؤكّداً أن "الانتخابات حاصلة في موعدها"، علماً بأن أبواب الترشح إلى الانتخابات ستُفتح اليوم.

غــــــــرد تــــــــعــــــــــــلــــــــيــــــــقــــــــك

إقــــــرأ أيــــــضــــــاً