الكلاب.. لتشخيص سرطان البروستات!

الــــــســــــابــــــق
الـــــــــلاحـــــــــق
A+

تتبع جمعية خيرية بريطانية طريقة فريدة من نوعها في تشخيص العديد من الأمراض، مثل الملاريا، وسرطان البروستات، عبر استخدام حاسة الشم القوية لدى الكلاب. 

من المعروف بأن الكلاب تمتلك حاسة شم استثنائية تمكنها من شم الروائح بدرجة عالية من التركيز، الأمر الذي شجع جمعية خيرية أطلقت على نفسها اسم "جمعية تشخيص الأمراض عبر الكلاب"، على الإفادة من فريق مؤلف من 21 كلباً في شم الروائح الناجمة عن بعض الأمراض في مراحلها المبكرة. 

وتحتاج الجمعية إلى ستة أشهر كاملة لتدريب الكلاب، حيث تنفق حوالى 13000 دولار أمريكي على الكلب الواحد، قبل أن يتمكن الكلب من شم الروائح التي تنجم عن مرضى سرطان البروستات خلال دقيقة واحدة. 

وتم منح الدكتورة غيست وهي صاحبة الفكرة، درجة الدكتوراة الفخرية في العلوم عام 2011 لعملها الرائد في جعل الكلاب تحل محل الأطباء في تشخيص مرض خطير كسرطان البروستات، بحسب ما ورد في صحيفة "ديلي ميل" البريطانية.

غــــــــرد تــــــــعــــــــــــلــــــــيــــــــقــــــــك

إقــــــرأ أيــــــضــــــاً