ماذا يشترط "حزب الله" على "التيار"؟

الــــــســــــابــــــق
الـــــــــلاحـــــــــق
A+

تتواصل المفاوضات الانتخابية بزخم بين الاطراف السياسيين كلهم، فيما الهوامش الزمنية لبلورة التحالفات في ما بينها تضيق تدريجيا. وبحسب معلومات "المركزية"، يفترض ان تنتهي ظهر غد الاربعاء - أي قبل ساعات من المهرجان الذي تقيمه "القوات اللبنانية" لاعلان هوية مرشحيها في مسرح "بلاتيا" عصرا - الاتصالاتُ الجارية بين الحزب وتيار المستقبل، والتي يبدو انها لن تفضي الى تحالف واسع أو شامل بين الطرفين وقد يقتصر على الشوف - عاليه وربما ايضا بعلبك - الهرمل، بعد ان تعثّر التفاهم بينهما جرّاء تباعد في مقاربتهما للاستحقاق في كل من زحلة وجزين، في شكل خاص.





من جهته، ينتظر رئيس "التيار الوطني الحر" وزير الخارجية جبران باسيل، انقضاء مهلة الاربعاء المحددة من قِبل معراب، ليقف عند ما انتهى اليه الاتفاق المستقبلي - القواتي، فيباشر على اساسه جولة مفاوضات مع الرئيس سعد الحريري، يفترض ان تنتهي عشية 24 آذار الجاري، تاريخ اعلان "التيار الوطني الحر" مرشحيه وتحالفاته في سائر الدوائر.
وفي الانتظار، الخطوط الساخنة شغالة بين التيار وحزب الله حيث يعقد باسيل سلسلة اجتماعات ولقاءات واتصالات، تجمعه الى مسؤول وحدة التنسيق والارتباط في الحزب وفيق صفا، لدرس سبل التعاون بين طرفي تفاهم "مار مخايل"، انتخابيا.


وفي السياق، تقول مصادر سياسية مطّلعة لـ"المركزية" إن الضاحية على ما يبدو، تشترط ان يكون الاتفاق حول كسروان-جبيل منطلقا لأي تفاهم انتخابي أوسع بينها وبين "ميرنا الشالوحي"، حيث تطلب ان تضمّ لائحة "التيار" في هذه الدائرة، المرشحَ الشيعي الذي اختاره الثنائي "أمل - حزب الله" حسين زعيتر، الى صفوفها.
والى حين ظهور ملامح الجواب "البرتقالي" النهائي على مطلب "الحزب"، حيث لا تزال المعطيات تشير الى ان "التيار" غير متحمس لزعيتر وأنه قد يرشّح الشيعي حكمت الحاج على لائحته، يبدو المشهد الانتخابي في الدائرة العتيدة، حتى الساعة، على الشكل التالي:


النائب السابق فريد هيكل الخازن يضع اللمسات الاخيرة على لائحة شكّلها وسيتم الاعلان عنها قريبا تضم عن جبيل: فارس سعيد وجان حواط (موارنة) ودياب كنعان (شيعي) المقرب، بحسب المصادر، من الرئيس نبيه بري. أما عن كسروان فتضم اللائحة: فريد الخازن، شاكر سلامه، جيبلبرت زوين، ويوسف خليل. والتفاوض مستمر حتى اللحظة بين الخازن والوزير السابق فارس بويز وإحدى فاعليات زوق مصبح (يقال انه مقرب من رئيس حزب الكتائب النائب سامي الجميل).


في المقابل، تشير المصادر الى ان الوزير السابق جان لوي قرداحي الذي عاد من الخارج الى بيروت، يسعى الى تأليف لائحته وهو يحاول ان يضم اليها مرشح الثنائي الشيعي زعيتر، علّ هذه الخطوة تُكسب لائحته الصوتَ الشيعي وتؤمّن لها الحاصلَ الانتخابي المطلوب.


والى هاتين اللائحتين، تضاف لائحتا التيار الوطني الحر والقوات اللبنانية، فيما من غير المستبعد ان يرتفع عدد اللوائح، في الساعات القليلة المقبلة وفقا لما سيتمخّض عن المشاورات المكوكية الجارية في الكواليس.
أما الصورة النهائية للوحة الانتخابية أكانت في كسروان - جبيل او في سائر الدوائر، فستتّضح نهائيا في 26 آذار المقبل، آخر مهلة لتسجيل اللوائح رسميا في وزارة الداخلية.

غــــــــرد تــــــــعــــــــــــلــــــــيــــــــقــــــــك

إقــــــرأ أيــــــضــــــاً