ماذا وراء خطوة الرّئيس عون؟

الــــــســــــابــــــق
الـــــــــلاحـــــــــق
A+

ينقل زوار رئيس الجمهورية العماد ميشال عون استعجاله دراسة واقرار مشروع الموازنة العامة للعام 2018، لذا بادر الى فتح عقد استثنائي للمجلس النيابي، يبدأ من اليوم وحتى التاسع عشر من الجاري، عشية تاريخ بدء العقد العادي المحدد في العشرين من شهر آذار ويؤكد الزوار ان رئيس الجمهورية اراد ان تكون خطوة فتح الدورة الاستثنائية بمثابة حض للنواب على الاستعجال في اقرار الموازنة، العملية الاهم في ادارة المال العام من حيث ضبط الايرادات والانفاق والبدء بتخفيض العجز وانه اراد ايضا قطع الطريق على كل حديث محلي او خارجي عن التأخير في اقرار الموازنة وتعليله بأي سبب او ذريعة حكومية او برلمانية.


وعن التراشق بملفات الهدر والفساد وتحرك القضاء، ينقل الزوار ان الرئيس عون حريص على اجتثاث هذه الآفة من جذورها. وانه لطالما اكد ذلك في مواقفه وامام زواره، وآخرها امس في مؤتمر التحول الرقمي الذي دعا فيه الى وجوب تأليل ادارات الدولة باعتبارها خطوة على طريق وقف الرشوة والفساد. وان الرئيس عون يدأب على استقبال الهيئات الرقابية والقضائية في شكل دوري ويؤكد امامها ضرورة التحرك والقيام بواجباتها بعيدا من كل تدخل، وهو يوليها ايضا كل اهتمام ورعاية وان المدعي العام المالي قد باشر التحقيق في اكثر من ملف واستمع الى اكثر من متورط ومتهم في ما يثار اعلاميا من قضايا تثير التساؤلات وتنال من صدقية الوزارات والادارات والدولة ككل.

غــــــــرد تــــــــعــــــــــــلــــــــيــــــــقــــــــك

إقــــــرأ أيــــــضــــــاً